منتدى الأسرة العربية لصيد الفوائد

منتدى الأسرة العربية لصيد الفوائد نساعدك في الرجوع لطريق المستقيم بعون لله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دليل مواقع

شاطر | 
 

  8 أخطاء يقع فيها الكثير من المربين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاقصى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الدولة : غير معروف
المزاج :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 91
نقاط التميز نقاط التميز : 279
السٌّمعَة السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2012
العمر العمر : 48
ذكر

مُساهمةموضوع: 8 أخطاء يقع فيها الكثير من المربين   الخميس سبتمبر 06, 2012 10:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم[size=21]

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

[/size]

8 أخطاء يقع فيها الكثير من المربين


التربية
فن لا يحسنه الكثير من الوالدين ولذلك ترى الكثير يقع في الأخطاء
التربوية عندما يربون أبنائهم ... وتلك الأخطاء تكثر عند قوم وتقل عند
آخرين ... وتتنوع أشكالها ... وقد اخترنا لك منها ما نراه مهما ومن ذلك :



1- مخالفة قول المربي لفعله:
وهي
من أهم الأخطاء حيث يتعلم الطفل من أبويه أمورا ثم يجد أنهما يخالفان ما
علماه وهذا السلوك له أثره السيئ على نفس الطفل وسلوكه ويكفينا قول الله
عز وجل في إنكار هذا الأمر: **يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون }
فكيف
يتعلم الصدق من يرى والده يكذب؟ وكيف يتعلم الأمانة من يرى والده يغش؟
وكيف يتعلم الطفل حسن الخلق وهو يرى من حوله يسب ويفحش في القول ويسيء
خلقه؟

2- عدم اتفاق الوالدين على منهج محدد في تربية الطفل:
فقد
يتصرف الطفل أمام والديه تصرفا معينا فتكون النتيجة أن الأم تمدح وتشجع
والأب يحذر ويتوعد فيحتار الطفل أيهما على صواب وأيهما على خطأ، فهو لا
يستطيع بإدراكه المحدود أن يتعرف على الصواب من الخطأ فتكون نتيجة ذلك
تذبذب الطفل وعدم وضوح الأمور بالنسبة له.
في حين أنه لو كان الوالدان متفقين على منهج موحد ولم يظهرا للطفل هذا الاختلاف لما كان هذا الخلل.

3- ترك الأطفال فريسة لجهاز التلفاز:
إن
لوسائل الإعلام تأثيرا بالغا في سلوكيات الطفل ومكتسباته ومن أخطر هذه
الوسائل التلفاز الذي لا يكاد يخلو منه بيت وله تأثير واسع على الصغار
والكبار والمثقفين ومحدودي الثقافة.
يقول
الباحث (بلومري): إن أغلب الأطفال، وكثير من الكبار يميلون إلى أن يقبلوا
دون أي تساؤل جميع المعلومات التي تظهر في الأفلام، وتبدو واقعية
ويتذكرون تلك المواد بشكل أفضل... فتتغذى أفكارهم بتلك القيم الهابطة....
إن
كثيرا من المربين لا يكترثون لإدمان صغارهم مشاهدة التلفاز مع أن لهذا
الأمر أثرا بالغا على أخلاقهم وفطرتهم حتى ما يسمى ببرامج الأطفال فإنها
مليئة بالغث من الأفكار التي يستقيها الطفل من خلال مشاهدتها (فإن كثيرا من
أفلام الرسوم المتحركة (الكارتون) تتضمن قصص الحب والغرام... حتى بين
الكلاب أو الحيوانات الأخرى، ألم تر القطة- في تلك البرامج- على أعلى مستوى
من الأناقة... تتزين برموش طويلة وعيون كحيلة جميلة .... وكعب عال...
تتمايل لتخطف قلب القط).
والتركيز
في إظهار الاقتتال لأجل أنثى، والسكر- أيضا- والتدخين واللصوصية
والاحتيال والكذب وغيرها من الصفات غير الأخلاقية... كل تلك العروض تقتحم
عالم الصغار وتلطخ الفطرة البريئة تلطيخا بحجة أنها (برامج أطفال).
إذا
فلابد من حماية أبنائنا من هذا الجهاز المدمر ولاشك أن هذا الأمر ليس
سهلا ولكنه ليس مستحيلا أيضا إذا أردنا أن نحافظ على أخلاق أبنائنا ونعدهم
لحمل رسالة دينهم وأمتهم، أعاننا الله على ذلك.

4- ترك مسؤولية التربية للخادمة أو المربية:
إن
من أخطر الأخطاء وأكثرها شيوعا في مجتمعاتنا ظاهرة تشاغل الأم عن دورها
الأساسي وهو رعاية بيتها وأطفالها واشتغالها بأمور هي لاشك أقل أهمية من
أمر تربية الأولاد مثل اشتغالها بالعمل خارج المنزل أو الإسراف في الزيارات
وحضور الحفلات أو مجرد التكاسل وعدم مباشرة شؤون الأطفال بنفسها مع أن
لهذا أثرا كبيرا على نفسية الطفل والقيم التي يتلقاها إذ أن (الأطفال
الصغار هم أول من يتضرر بخروج الأم للعمل خارج المنزل، إنهم يفقدون الحنان
والعطف، فالأم إما أن تتركهم في رعاية امرأة أخرى كالخادمة وإما أن تذهب
بهم إلى دور الحضانة، وفي جميع الحالات فهم يفقدون عطف الأمومة، وفي ذلك
خطر كبير على نفسية الطفل وعلى مستقبله، إذ ينمو وهو فاقد للحنان، وفاقد
الشيء لا يعطيه، فيقسو على أفراد مجتمعه فيعيش المجتمع الضياع والتفكك
والقسوة، ولا يخفى أن الآخرين لا يهتمون بتهذيب الطفل وتعويده على الأخلاق
الفاضلة كما يهتم به أهله، وفي ذلك ما فيه من البلاء على الطفل وعلى
مجتمعه.
وقد تكون هذه الخادمة كافرة فيتلقى الطفل ما عندها من انحراف عقدي، أو أنها منحرفة أخلاقيا فيتأثر الطفل كذلك.فلنحرص إذا اضطررنا لجلب الخادمة على أن تكون مسلمة طيبة وأن نحرص على أن لا تمكث مع الطفل إلا فترات قصيرة جدا عند الاضطرار.

5- إظهار المربي عجزه عن تربية الطفل:
وهذا يقع كثيرا عند الأمهات مع وقوعه عند الآباء أحيانا. فتجد أن الأم
مثلا تقول: إن هذا الولد أتعبني، أنا لا أقدر عليه، لا أدري ماذا أصنع معه،
والطفل يستمع إلى هذا الكلام فيشعر بالفخر لإزعاجه والدته ويتمادى في هذا
الأمر لأنه يشعر أنه يثبت وجوده بهذه الطريقة.

6- الإسراف في العقاب والثواب:
أ- العقاب: إن
العقاب أمر مشروع وهو من وسائل التربية الناجحة والتي قد يحتاجها المربي
أحيانا ولكن هناك من يصرف في استخدام هذه الوسيلة إسرافا كبيرا مما يجعل
هذه الوسيلة ضارة تعطي نتائج عكسية فنسمع عمن يحبس أطفاله في غرفة مظلمة
إذا أخلى والساعات طويلة، ومن الآباء من يربط أبناءه ويقيدهم إذا ارتكبوا
ما يزعجه.
والعقوبة
تتدرج من النظرة ذات المعنى إلى العقوبة بالضرب وقد لا يحتاج المربي إلى
أكثر من نظرة فيها شيء من الاستياء أو كلمة عاتبة وقد يضطر إلى العقاب
بالضرب ولكن هذا هو العلاج الأخير فلا يلجأ إليه إلا إذا استنفدت بقية
الوسائل.


وهناك ضوابط لعملية العقاب بالضرب منها:

- أن لا يلجأ للضرب إلا بعد استنفاد الوسائل الأخرى.

- أن لا يضرب وهو في حالة غضب شديد مخافة الإضرار بالولد.
- أن يتجنب الضرب في الأماكن المؤذية كالوجه والرأس والصدر.
- أن يكون الضرب في المرات الأولى من العقوبة غير شديد وغير مؤلم وأن لا يزيد على ثلاث ضربات إلا للضرورة وحيث لا تتجاوز عشر ضربات.
- أن لا يضرب الطفل قبل أن يبلغ العاشرة.
-
إذا كان الخطأ للمرة الأولى يعطى الطفل فرصة ليتوب ويعتذر عما فعل ويتاح
المجال لتوسط الشفعاء ليحولوا- ظاهرا- دون العقوبة مع أخذ العهد عليه.
-
أن يقوم المربي بضرب الولد بنفسه ولا يترك، هذا الأمر لأحد الأخوة أو
لأحد رفاق الولد لأن هذا يتسبب في كراهية الطفل لمن يتولى عقابه من
الأطفال الآخرين وأن يحقد عليه.
- إذا ناهز الولد سن البلوغ والاحتلام، ورأى المربي أن العشر ضربات غير كافية لردعه فله أن يزيد عليها.

ب- الثواب:
وهو كذلك من وسائل التربية ولكن ينبغي أن يكون بقدر أيضا وأن لا يسرف في
استخدامه لأن ذلك الطفل سيصبح ماديا لا يفعل الأشياء الحسنة إلا بشرط
المكافأة فينبغي أن يعود على فعل الخير لذاته ويشجع على ذلك أحيانا.

7- محاولة ضبط الطفل أكثر من اللازم:
بحيث
لا تتاح له الفرصة للعب والمرح والحركة. وهذا يتعارض مع طبيعة الطفل وقد
يضر بصحته إذ أن هذا اللعب مهم لنمو الطفل بصورة جيدة إذ أن (اللعب في
المكان الطلق الفسيح من أهم الأمور التي تساعد على نمو جسم الطفل وحفظ
صحته) فينبغي أن يتجنب الأب زجر الأولاد عند مبالغتهم في اللعب بالتراب
أثناء النزهة على شاطئ البحر أو في الصحراء. وذلك لأن الوقت وقت ترفيه ولعب
وليس وقت انضباط، وليس ثمة وقت ينطق فيه الأولاد بلا قيود إلا في مثل هذه
النزهات البريئة، فلابد من التغافل عنهم بعض الشيء.

8- تربية الطفل على عدم الثقة بنفسه واحتقار ذاته:
وهذا حادث عند كثير من الآباء للأسف، مع أن له أثرا سيئا على مستقبل الطفل
ونظرته للحياة فإن من يتربى على عدم الثقة بنفسه واحتقار ذاته سوف ينشأ
على الجبن والخور وعدم القدرة على مواجهة أعباء الحياة وتحدياتها حتى بعد
أن يصبح راشدا.

فينبغي
إذا أن نعد أبناءنا للقيام بأمور دينهم ودنياهم وذلك لن يكون إلا
بتربيتهم على الثقة بالنفس والاعتزاز بالذات بدون غرور أو تكبر، والحرص
على ربط الولد بمعالي الأمور وإبعاده عن سفاسفها وإليك هذا المثال:


قحطت البادية في أيام هشام بن عبد الملك، فقدمت القبائل إلى هشام ودخلوا
عليه، وفيهم " درواس بن حبيب " وعمره أربع عشر سنة، فأحجم القوم وهابوا
هشاما، ووقعت عين هشام على درواس فاستصغره،
فقال لحاجبه: ما يشاء أحد أن يصل إلى إلا وصل، حتى الصبيان؟!
علم درواس أنه يريده، فقال يا أمير المؤمنين:
إن دخولي لم يخل بك شيئا ولقد شرفني، وإن هؤلاء القوم قدموا لأمر أحجموا
دونه، وإن الكلام نشر، والسكوت طي، ولا يعرف الكلام إلا بنشره،

فقال هشام:
فانشر لا أبا لك!! وأعجبه كلامه،
فقال يا أمير المؤمنين:
أصابتنا ثلاث سنين: فسنة أذابت الشحم، وسنة أكلت اللحم، وسنة نقت العظم،
وفي أيديكم فضول أموال، إن كانت لله ففرقوها على عباد الله المستحقين لها،
وإن كانت لعباد الله فعلام تحبسونها عنهم؟وإن
كانت لكم فتصدقوا بها عليهم فإن الله يجزي المتصدقين، ولا يضيع أجر
المحسنين، واعلم يا أمير المؤمنين: أن الوالي من الرعية كالروح من الجسد،
لا حياة للجسد إلا به.








فقال هشام:
ما ترك الغلام في واحدة من الثلاث عذرا، وأمر أن يقسم في باديته مئة ألف درهم. وأمر لدرواس بمئة ألف درهم.
فقال يا أمير المؤمنين:
أرددها إلى أعطية أهل باديتي فإني أكره أن يعجز ما أمر لهم به أمير
المؤمنين عن كفايتهم؟ فقال: ما لك من حاجة تذكرها لنفسك؟ قال: مالي من حاجة
دون عامة المسلمين!. فانظر إلى ثقة هذا الغلام وجرأته في الحق.



من كتاب الوجيز في التربية ليوسف محمد الحسن

المصدر: موقع الزوجان








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
8 أخطاء يقع فيها الكثير من المربين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأسرة العربية لصيد الفوائد :: منوعات :: المواضيع العامة-
انتقل الى:  
مواقع صديقة
الأسرة الشامل | صور و خلفيات – قنوات فضائية